Posted by: أبو أحمد | 5 سبتمبر 2015

قصيدة صوتية: ’صبرا أبا أنس.. ‘ في الذب عن فضيلة الشيخ محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى


بسم الله الرحمن الرحيم.
يسرني أن أقدم لكم تسجيلا لقصيدة نظمها الأخ (أبو ميمونة منور عشيش) من الجزائر، في الذب عن فضيلة الشيخ:

محمد بن هادي المدخلي

حفظه الله تعالى،

والرد على إبراهيم الرحيلي في ما سلكه تجاه الشيخ محمد من محاكمة..

مدة التسجيل الصوتي : أربع دقائق.

مشاهدة:


استماع :
تحميل :
MP3 ( الحجم 4.1 مب ) .

رابط الموضوع الأصلي لهذه القصيدة:

http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=15966

نص القصيدة:

بسم الله الرّحمن الرّحيم

صَبْرًا أَبَا أَنَسٍ ..

صَبْرًا أَباَ أَنَسٍ وَمِثْلُكَ يَصْبِرُ *** عِنْدَ البَلِيَّةِ فَالقَضَاءُ مُقَدَّرُ
شَابَهْتَ أَحْمَدَ ثَابِتًا فِي مِحْنَةٍ *** فَكَأَنَّ أَحْمَدَ قَامَ حَيًّا يُنْشَرُ
يَا أَرْضَ طَيْبَةَ فَافْخَرِي بِمُحَمَّدٍ *** هَاذِي العِرَاقُ بِفِعْلِ أَحْمَدَ تَفْخَرُ
أَعْيَتْ خَصِيمَكَ يَا مُحَمَّدُ حُجَّةٌ *** مِثْلُ النَّهَارِ أَتَى فَضَوْؤُهُ مُبْهِرُ
فَمَضَى إِلَى سَاحِ المَحَاكِمِ مُسْرِعًا *** يَبْغِي لِنَفْسِهِ حِيلَةً وَيُدَبِّرُ!
هَيْهَاتَ إِنَّ اللهَ وَحْدَهُ نَاصِرٌ *** لَيْسَ المَحَاكِمُ مَنْ تُعِزُّ وَتَنْصُرُ
هَذَا عَلَى مَرِّ العُصُورِ صَنِيعُ مَنْ *** سَلَكُوا سَبِيلَ المُحْدَثَاتِ وَغَيَّرُوا
فَامْضِ أَباَ أَنَسٍ عَلَى الدَّرْبِ وَلاَ *** تَخْشَ الأَعَادِي فَالمُحِقُّ سَيَظْهَرُ
شَابَهْتَ أَسْلاَفًا كِرَامًا قَدْ مَضَوْا *** ثَبَتُوا كَمِثْلِ الرَّاسِيَاتِ، أَتُكْسَرُ؟
هَذَا ابْنُ حَنْبَلَ ثَابِتٌ فِي مِحْنَةٍ *** وَالسَّوْطُ فِي ظَهْرِ الإِمَامِ لَيَحْفِرُ!
وَاذْكُرْ تَقِيَّ الدِّينِ مَعْ تِلْمِيذِهِ *** فِي قَلْعَةٍ وَالقَيْدُ فِيهِ مُؤَثِّرُ
وَاذْكُرْ إِمَامَ الشَّامِ أَعْنِي نَاصِرًا *** كَرِهُوا اشْتِغَالَهُ بِالحَدِيثِ وَأَنْكَرُوا
أَيْنَ الَّذِينَ بَغَوا عَلَيْهِمْ يَاتُرَى؟ *** لَمْ يُغْنِ عَنْهُمْ مَا أَتَوْهُ ودَبَّرُوا
أَمَّا الأَئِمَّةُ ذِكْرُهُمْ بَلَغَ المَدَى *** لاَ لَيْسَ يُنْسَى ذِكْرُهُمْ أَوْ يُهْجَرُ
أَبْشِرْ أَباَ أَنَسٍ فَلَسْتَ بِأَوْحَدٍ *** فِي ذَا الطَّرِيقِ فَلَيْسَ يَوْمًا يَقْفَرُ
لاَ بُدَّ يَسْلُكُهُ رِجَالٌ كُمَّلٌ *** لَبَّوْا نِدَاءَ الحَقِّ لَمْ يَتَأَخَّرُوا
أَمَّا الرُّحَيْلِيُّ فَلاَ تَأْبَهْ بِهِ *** فَالأَنْفُ مِنْهُ فِي التُّرَابِ مُعَفَّرُ
دَعْهُ لِيَمْكُرْ مَا يَشَاءُ فَإِنَّمَا *** رَبُّ العِبَادِ لِحِزْبِ أَحْمَدَ يَمْكُرُ
قُلْ لِلرُّحَيْلِيِّ بَغَيْتَ عَلَى الَّذِي *** قَامَ يُجَلِّي الزُّورَ مِنْكَ وَيُظْهِرُ
قَامَ يَرُدُّ عَلَيْكَ كُلَّ مَقُولَةٍ *** خَالَفْتَ فِيهَا السَّالِفِينَ وَيُنْكِرُ
فَاقْرَأْ نَصِيحَتَكَ الَّتِي حَبَّرْتَهَا *** مَنْ قَالَهَا أَنَّى بِرَبِّكَ يُعْذَرُ!
أَفْرَحْتَ كُلَّ مُمَيِّعٍ وَمُضَيِّعٍ *** بِثِيَابِ أَهْلِ السُّنَّةِ يَتَسَتَّرُ
بِئْسَ النَّصِيحَةُ حَقُّهَا النَّارُ فَلاَ *** تُتْلَى عَلَى جَمْعِ الشَّبَابِ وَتُنْشَرُ
فَشَبَابُ سُنَّةِ أَحْمَدٍ حَيَّرْتَهُمْ *** أَفَلاَ تَثُوبُ إِلَى الصَّوَابِ وَتُبْصِرُ!
وَاذْكُرْ مَقَالَكَ فِي ابْنِ صَفْوَانٍ أَلاَ *** هَلْ مِثْلُ جَهْمٍ بِالمَحَامِدِ يُذْكَرُ!؟
أَفَمَا عَلِمْتَ بِحُكْمِ أُمَّةِ أَحْمَدٍ *** أَنَّ ابْنَ صَفْوَانٍ بِقَوْلِهِ يَكْفُرُ؟
كَيْفَ يُنَالُ العِلْمُ مِنْ رَجُلٍ إِذَا *** مِنْ شَرِّ جَهْمٍ قَوْمَهُ لاَ يُنْذِرُ!؟
هَلْ هَذَا قَوْلٌ مِنْ لَبِيبٍ عَاقِلٍ!؟ *** وَاللهِ إِنَّ الشَّأْنَ مِنْكَ مُـحَيِّرُ!
تُبْ يَا رُحَيْلِيُّ إِلَى اللهِ وَلاَ *** تَتْبَعْ هَوَاكَ لَعَلَّ رَبَّكَ يَغْفِرُ
إِنَّ ابْنَ هَادِي قَدْ أَرَادَ نَصِيحَةً *** لَكَ يَا رُحَيْلِيُّ فَلَيْتَكَ تَشْكُرُ
إِنْ كَانَ سَاءَكَ نُصْحُهُ لَكَ مُشْفِقًا *** فَاللهُ ذُو فَضْلٍ يُثِيبُ وَيَأْجُرُ
إِنَّ الخُصُومَةَ فِي الحَيَاةِ يَسِيرَةٌ *** أَمَّا الخُصُومَةُ عِنْدَ رَبِّكَ تَعْسُرُ
وَاعْلَمْ بِأَنَّ اللهَ وَحْدَهُ نَاصِرٌ *** لَيْسَ المَحَاكِمُ مَنْ تُعِزُّ وَتَنْصُرُ

أبو ميمونة منوّر عشيش
أمّ البواقي – الجزائر –


Responses

  1. قام بإعادة تدوين هذه على الدعوة إلى التوحيد.

  2. قام بإعادة تدوين هذه على محمد بن الحسن ساجد وأضاف التعليق:
    صَبْرًا أَبَا أَنَسٍ ..


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: