Posted by: أبو أحمد | 12 مايو 2016

قصيدة صوتية: عينية التبريزي في الوعظ والسنة


بسم الله الرحمن الرحيم

هذه عَينِيَّـةٌ مُربَّعةٌ على غِرارِ قَصيدةِ (خَلِّ ادِّكارَ الأَربُعِ) للحَريريِّ، نَظمَها جمالُ الدِّينِ عَبدُ القاهرِ بنُ عبدِ الواحدِ التَّبريزيُّ الدِّمشقيُّ الشَّافعيُّ ( ت 740 ) ، فيها وَعظٌ وتَذكيرٌ، وذِكرُ مَسائلَ مِن اعتِقادِ أهلِ السُّنَّةِ والجماعةِ.

مدة التسجيل: ثلاث دقائق.

 عينية التبريزي_01-vert

مشاهدة:

استماع:

تحميل:

MP3 (الحجم 3.4 مب)

DOCX (الحجم 16.4 كب)

PDF (الحجم 189 كب)

 

مصدر المادة المسجلة:

http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=12464

النص:

كَمْ بَـينَ بَانِ الأَجْرعِ .. ورَامَــــةٍ ولَعْـــلَعِ
مِن قَلْبِ صَبٍّ مُوجَعِ……..سَكْرانِ وَجْدٍ لا يَعِيْ

تَرَاهُ ما بَينَ الـحِلَلْ……..جَريحَ أَسْيافِ الـمُقَلْ
فَارْفُـقْ بِـهِ ولا تَسَلْ……..عَن قَلْبِـهِ الـمُضَيَّـعِ

وَدَّ الـحِمَىٰ فأَخْلَصَا……..إذ حَقُّهُ قَد حَصْحَصَا
فَـوُدُّهُ أَن يَـخْـلُـصَـا……..مِنَ الحَضِيضِ الأَوضَعِ

إلى الـمَـقَــامِ الأَوَّلِ……..ومَعْهَـدِ الأُنْسِ الحَلِيْ
والمَرْبَعِ السَّامِي العَلِيْ……..سَقْـيًـا لَهُ مِـن مَرْبَـعِ

رَحَلْتُ عَن ذاكَ الفَـضَا……..لا بِاخْتَيارِيْ والرِّضَا
فَـيَا زَمانًـا قَـد مَضَىٰ……..إن عادَ ماضٍ فَارْجِعِ

وارْكَعْ إذا اللَّيلُ دَجَىٰ……..رُكُـوعَ خَوفٍ ورَجَـا
وعَـدِّ في سُفْنِ النَّجَـا……..إلى الفَضَـاءِ الأَوْسَع

عَلَـيــكَ بالتَّـهَـجُّـدِ……..وقُمْ طَويلًا واسْجُـدِ
وبِتْ نَدِيـمَ الفَـرْقَـدِ……..واشْرَبْ كُؤُوسَ الأَدْمُعِ

قِفْ عِندَ حُكْمِ المُصْحَفِ……..مِـن غَيرِما تَـحَـرُّفِ
ولا تَخُضْ وُفِّقتَ في……..أَقْـوالِ أَهــلِ البِـدَعِ

فــإنَّــــهُ كَلامُــــهُ……..أَعْيَى الوَرَىٰ نِظَـامُـهُ
وبَـهَرَتْ أَحْكَامُهُ الـ……..ـغُـرُّ جَـمِيعَ الشِّيَعِ

مِنْـهُ كَــمَـا جـاءَ بَدَا……..فكُـن بِــهِ مُعْتَـضِـدَا
ولا تُـجـادِلْ أَحَــدَا……..في آيِـــهِ وارْتَــــدِعِ

ولا تُـؤَوِّلْ مــا وَرَدْ……..لله مِـن سَـمْـعٍ ويَـدْ
وقُــلْ هُـوَ اللهُ أَحَـدْ……..قَـوْلَ امْــرِئٍ مُّـتَّبِـعِ

وإنَّــهُ عَــزَّوجَــلْ……..كلَّـمَ مُوسَىٰ ذَا الوَجَلْ
لـمَّـا تَـجَلَّى للجَبَـلْ……..جَهْرًا كَلَامَ مُسْـمِعِ

أَصْـغَىٰ إلَيـهِ فـوَعَىٰ……..بـأُذْنِـهِ مــا سَمِــعَـا
ثُمَّ أَجَـابَ مُـسْرِعَــا……..جَـوَابَ ثَـبْـتٍ أَرْوَعِ

ولا تُوَافِـقْ مَن غَوَىٰ……..وقُلْ بـأَنَّ ذَا القُــوَىٰ
حَقًّا عَلَى العَرْشِ اسْتَوَىٰ……..كمـا أَرَادَ فَـاسْـمَـعِ

وَهْوَ تَعَالَىٰ في السَّمـا……..عَالٍ ومَعْنَى ﴿ أَيْنَمَا ﴾
بِغَيْرِ كَيـفٍ لا كَـمَـا……..يَـخْطُـرُ للمُـبْـتَــدِعِ

مَـن قاسَـهُ مِنَ البَشَرْ……..بِخَلْـقِـهِ فَـقَد كَـفَـرْ
وقَــد أَطـاعَ ونَـصَرْ……..أَمْرَ الـهَوَىٰ الـمُتَّـبَعِ

وَيلاهُ مِن وَزْنِ العَمَلْ……..وبَحْرُهُ عِنْدِي وَشَلْ
قَد غاضَ طامِيهِ وقَلْ……..كـمَـا تَرَى في مَنْبَعِ

واعْتَرَضَـتْ جَهَـنَّـمُ……..ونـارُهـا تَضْــطَـرِمُ
وكُبَّ فِيها الـمُجْـرِمُ……..وقِيلَ يـا نَـارُ ابْلَـعِي

وجَنَّةُ الفِـرْدَوسِ قَدْ……..تَزَخْرَفَتْ لِـمَـنْ عَبَدْ
وقامَ لَـيـلًا وسَجَـدْ……..في طِمْـرِهِ الـمُـرَقَّـعِ

ونَـهَـدَتْ أَبْـكارُهـا……..واطَّـرَدَتْ أَنْهــارُهـا
وغَـرَّدَتْ أَطْـيـارُهـا……..في كُلِّ غُصْـنٍ مُونِـعِ

يا مَـن لَـهُ تَـبَـتُّـلِـي……..في كُـلِّ لَـيـلٍ أَلْـيَـلِ
ومَـن إلَـيـهِ مَـوئِـلي……..دُوْنَ الـوَرَىٰ ومَفْـزَعِي

صَلِّ عَلَى خَيرِ البَـشَرْ……..مِـن كُلِّ أُنْـثَىٰ وذَكَرْ
مُحَـمَّـدٍ وَجْهِ القَـمَـرْ……..ذِي الجانِبِ الـمُمَنَّعِ


Responses

  1. جيد

  2. جيد


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: