Posted by: أبو أحمد | 4 يوليو 2016

قصيدة صوتية في وداع شهر رمضان: أأزمعت يا شهر الصيام رحيلا؟!


أأزمعت يا شهر الصيام رحيلا؟!

قصيدة في وداع شهر رمضان

هذه قصيدة للفقيه المقرئ الأديب، أبي سعيد فرج بن قاسم بن أحمد بن لب الغرناطي، قالها في وداع شهر رمضان:

أأَزمَعتَ يا شَهرَ الصِّيامِ رَحيلا .. وقارَبْتَ يا بَدرَ التَّمامِ أُفولا؟
أَجِدَّك قَد جدَّت بك الآنَ رِحلةٌ .. رُوَيدَكَ أَمسِكْ، للوَداعِ قَليلا
نَزَلْتَ فَأَزْمَعْتَ الرَّحيلَ كأنَّما .. نَويتَ رحيلاً إذْ نَويتَ نُزولا
وما ذاك إلّا أنّ أهْلَكَ قَد مَضَوا .. تَفانَوا فأَبصرتَ الدِّيارَ طُلولا
وقَفتَ بها مِن بَعْدِهم فِعلَ نَادبٍ .. لِربعٍ خَلا يَبكي عليهِ خَليلا
ولمَّا انْجَلى وجهُ الهُدى فيكَ مُسفٍرًا .. سَدَلْتَ علَى وَجهِ الضَّلالِ سُدولا
مَتى ارْتادَ مُرتادٌ مُقيلاً لِعَثرَةٍ .. أَتاك فأَلْفى لِلعِثارِ مُقِيلا
ونادَيتَ فينا صُحبَةَ الخَيرِ أَقبِلوا .. بإقبالِكمْ حُزتُم لديَّ قَبولا
لقدْ كنتَ لمَّا واصَلوكَ بِبرِّهم .. حَفيًّا بهِم بَرًّا لَهم وَوَصولا
أقاموا لدينِ الله فيكَ شَعائرًا .. هَدَتْهم إلى دارِ السَّلامِ سَبيلا
فكم أَطلَقوا فيها أَعِنَّةَ جِدِّهِم .. وكَم أَرسلُوا فيها الدُّموعَ هُمولا
دَلائِلُ تَشرِيفٍ لَدَيكَ كَثيرَةٌ .. كَفى بِكتابِ اللهِ فيكَ دَليلا

“الإحاطة في أخبار غرناطة”4/212

مدة التسجيل الصوتي: دقيقة ونصف.

مشاهدة:

استماع:

تحميل:

MP3 (الحجم 1.5 مب)


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: