Posted by: أبو أحمد | 7 يوليو 2016

قصيدة صوتية في تفجير المدينة: قف يا عدوَّ الله!


قف يا عدوَّ الله!

قف يا عدوَّ اللهِ عندَ حُدودِك .. أَوَ هكذا يُجزى النبيُّ محمدُ
قف يا عدوَّ اللهِ عند حُدودِك .. أَبهَذهِ ترجو النجاةَ وتَسعدُ
قف يا عدوَّ اللهِ هل لفِعالِك .. عقلٌ يجيز لقُبحها أو يَشهدُ
قف يا عدوَّ اللهِ ويلك ويلك .. رُمتَ المدينةَ تَستبدُّ وتُفسدُ

أفٍّ لحقدك يا رُفاتَ بَقِيةٍ .. لم ترضَ عَدلاً من رسولٍ يُرشِدُ
آهٍ لجَورك يا فويسقَ حينما .. جئتَ النبيَّ محارباً تتوعَّدُ
أَوَ ما علمتَ بأنَّ طيبةَ تَلفِظُ .. خَبَثَ النفوسِ تُذلها وتُباعدُ
خَدعوكَ بالجناتِ وهماً يا فتى .. فغنمتَ لعناً لا سواهُ يُرددُ
من قال: إنكَ إن قُتلتَ شهادةً .. أَودَى برأسِك في جحيمٍ تُوقدُ
قال: الحزامَ. فقُلتَ: سمعاً سيدي .. فقَضى عليك، وعاش عيشاً يَرغدُ
قال: الجهادَ. فقُلتَ: فيمَن أبدأُ .. قال: البريءَ متى رأيتَهُ يَسجدُ
سبحان ربي كيف تَقتُل مسلماً .. تبغي الثوابَ بقتلهِ تتعبدُ
قل لي بربك: كيف تَهتِك حُرمةً .. فيها النبيُّ مُعظمٌ ومُمجدُ
قل لي بربك: أي خيرٍ تَبتغي .. إن كانَ جُرمُك راعَ منه المسجدُ
يا خارجيُّ كفاك فارجع وانتهِ .. آذيتَ خلقاً عدُّهم لا يَنفدُ
يا خارجيُّ ضَلَلتَ هَديَ نبيّنا .. فبقِيتَ كلباً في السَّعيرِ تشرَّدُ
جنِّب إلهي المسلمين شِرارَهم .. وشِرارَ حزبٍ للخروجِ يُؤيّدُ

محمد كليب
1 شوال 1437 هـ

مدة التسجيل الصوتي: دقيقتان.

مشاهدة:

استماع:

تحميل:

MP3 (الحجم 2 مب)


Responses

  1. اللهم عليك بأعداء الدين وكل من أراد بالإسلام والمسلمين شرا
    اللهم عليك باليهود والنصارى والمجوس الحاقدين
    اللهم اهزمهم وزلزلهم وأرنا فيهم عجائب قدرتك

  2. قصيدة موفقة وجميلة
    قبح الله الخوارج ومن أيدهم.


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: