Posted by: أبو أحمد | 15 أبريل 2019

قصيدة صوتية في عزة النفس: يقولون لي هلا نهضت إلى العلا


بسم الله الرحمن الرحيم

يسرني أن أقدم لكم تسجيلا صوتيا لـقصيدة في الزهد والعفة والقناعة وعزة النفس:

لابن دقيق العيد

-رحمه الله-

(625 – 702 هـ)

يقولون لي هلا نهضت إلى العلا

عدد الأبيات: 15 بيتا.

مدة التسجيل: دقيقتان.

مشاهدة:

استماع:

تحميل:

MP3 (الحجم 2.2 مب)

MP4 (الحجم 3.9 مب)

PDF (الحجم 84.2 كب)

 DOCX (الحجم 16 كب)

النص المقروء:

قال ابن دقيق العيد رحمه الله في الزهد والعفة والقناعة وعزة النفس:

يقولون لي هلا نهضت إلى العلا
  فما لذَّ عيش الصابر المتقنعِ
وهلا شددت العيس حتى تُحِلَّهَا
  بمصر إلى ظلِ الجناب المرَفَّعِ
ففيها من الأعيان مَن فيضُ كفه
  إذا شاء روّى سَيْلُهُ كل بلقعِ
وفيها قضاةٌ ليس يَخْفَى عليهمُ
  تعيُّنُ كون العلمِ غيرَ مُضيعِ
وفيها شيوخُ الدين والفضل والألى
  يشيرُ إليهمْ بالعلا كل إصْبَعِ
وفيها وفيها والمهانةُ ذلةٌ
  فقم واسْع واقصدْ باب رزقك واقرعِ
فقلت نعم أسعى إذا شئتُ أن أُرى
  ذليلا مُهانًا مستخَفًّا بموضعِي
وأسعى إذا ما لذ لي طول موقفي
  على باب محجوب اللقاء ممنَّعِ
وأسعى إذا كان النفاقُ طريقتي
  أروح وأغدو في ثياب التَصنُّعِ
وأسعى إذَا لَمْ يبق فيَّ بقية
  أراعي بِهَا حق التُّقَى والتَّوَرعِ
فكم بَيْنَ أرباب الصدور مجالسٍ
  تَشُبّ بِهَا نار الغضا بَيْنَ أضلعِي
وكم بَيْنَ أرباب العلوم وأهلها
  إذَا بحثوا فِي المشكلات بمجمعِ
مناظرةٍ تحمي النفوسَ فتنتهي
  وَقَدْ شرعوا فِيهَا إِلَى شر مشرعِ
إِلَى السفه المزْري بمنصب أهله
  أَوِ الصمت عن حقٍّ هناكَ مُضيَّعِ
فإما تَوخّى مسلك الدين والنهى
  وإما تَلقَّى غصةَ المتجرعِ

 


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: